الأربعاء 5 جمادى الآخر 1439 هـ :: 21 فبراير 2018 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب والفيس بوك وتويتر وبرنامج مكسلر
  • برنامج (مجالس الأحكام)، يبث مباشرة كل ثلاثاء الساعة 9 مساءً بتوقيت مكة المكرمة
  • برنامج (قيمنا) التلفزيون، يبث مباشرة كل أربعاء الساعة 9:30 مساءً بتوقيت مكة المكرمة
  • برنامج ( بصائر ) التلفزيوني، يبث مباشرة كل جمعة الساعة 9:30 مساءً بتوقيت مكة المكرمة

كيف نعبّر عن محبتنا لنبيَنا ﷺ


عناصر المادة
الخطبة الأولى:
إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد:
 فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
حقوق النبي -صلى لله عليه وسلم- علينا
00:00:51
 الحمد لله الذي من على المؤمنين إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍسورة آل عمران: 164، والحمد لله الذي أرسل إلينا رسولاً من أنفسنا، عزيز عليه ما شق علينا، وحريص علينا، ورحيم رؤوف بنا، الحمد لله الذي جعلنا في أمته، والحمد لله الذي جعلنا على سنته، هذا نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، الذي اصطفاه ربه، وجعله في هذه المنزلة العظيمة، رفع له ذكره، فهو يذكر في الصلوات، وفي الآذان، وفي الأذكار المتنوعة المختلفة، صلى الله عليه وسلم، أرسله الله نبيًا للرحمة، ونبيًا للملحة، ورفع شأنه، وجعله على خلق عظيم، وقد قدر سبحانه له ابتلاءات، ومن ذلك أنه جعل له عدوًا، كما جعل للأنبياء، وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًاسورة الأنعام:112.
ولما شتمه وسبه الكفرة من قومه، قال الله تعالى عن شانئه وشاتمه: إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُسورة الكوثر:3 وقال: إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَسورة الحجر:95، وقال: إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ سورة التوبة:40، وقد أخبر الله تعالى عمن سخر منه أنه سيحيق به عاقبة استهزائه فقال عز وجل: وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِؤُونَسورة الأنعام:10، ولا زال الاستهزاء بنبينا صلى الله عليه وسلم أمرًا قائمًا، يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَسورة التوبة:32، هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ سورة التوبة:33، وإذا كان الله ينصر وليه على من عاداه، وقد قال في الحديث القدسي: (من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب) ، فكيف بسيد الأولياء، وخاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام! وإننا بمناسبة ما يشنه أعداؤنا على نبينا، نتذكر حق هذا النبي العظيم علينا، في طاعته صلى الله عليه وسلم، بالامتثال لأمره، واتباع سنته، واقتفاء أثره، مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًاوَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُواسورة الحشر:7، وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ سورة المائدة:92، فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌسورة النــور: 63 فكيف بمن يجحد سنته، وينكر حديثه؟ كيف بمن يتمرد على شريعته؟ ويجحد ما جاء عنه؟ وهو وحي يوحى عن الله، قال معن بن عدي -رضي الله عنه- "والله ما أحب أني مت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى أصدقه ميتًا كما صدقته حيًا"؛ ولذلك فإنه حمد ربه أنه بقي بعد رسول الله؛ ليصدقه ميتًا بعدما صدقه حيًا.

 عباد الله: إننا نتعبد ربنا بالإيمان بنبينا -عليه الصلاة والسلام- والإيمان بنبوته ركن من أركان الإيمان، وسنسأل عن هذا في قبورنا، فماذا أعددنا في الجواب؟

 

إننا نتعبد ربنا بالإيمان بنبينا -عليه الصلاة والسلام- والإيمان بنبوته ركن من أركان الإيمان، وسنسأل عن هذا في قبورنا، فماذا أعددنا في الجواب؟

 

 وما هو حق نبينا علينا؟ حبيبنا، وقدوتنا، وأسوتنا، امتثال أمره، معرفة سنته، الانتهاء عما نهى عنه، تصديقه فيما أخبر به، وقد أخبر بأمور كثيرة، واعتقاد أنه لا يسعنا اتباع غير شريعته أبدًا، فلا بدّ لنا من اتباع ما جاء به، وأن نعتقد أن كل كافر به فمصيره إلى النار، (والذي نفسي بيده لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن  بي إلا دخل النار)، هكذا عباد الله، فلا ينفع صاحب دين ولا ملة اتباعه لملته أبدًا إلا أن يؤمن بنبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، الذي أرسله الله بشريعة ناسخة لجميع الشرائع، وكتاب مهيمن على جميع الكتب، وإن من حقوق نبينا علينا أن نرضى بحكمه الذي حكم به، وبقضائه الذي قضى به، ولو على الرقاب والأموال،فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًاسورة النساء:65، وإذا دعينا إلى شرعه وجب علينا الانقياد، إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَسورة النــور:51، كان يشير على أصحابه بالصلح فيقبلون، كما أشار على كعب بن مالك، وابن أبي حدرد، في دين كان بينهما، فأشار أن يضع النصف، فوضع، وأمر الآخر أن يقوم فيقضيه، فقام ليقضيه، ولا نقدم على حديثه رأيًا، ولا عقلاً، ولا فلسفة، ولا بحثًا، ولا تجربة، وإنما نسلم ونستسلم، فما بالك بمن يردون الأحاديث؛ لأنها لم تدخل عقولهم، لم تقبلها نفوسهم، ليست على رأيهم، ما بالك بمن يجحدون حديثه؛ لأن العلم الحديث لا يوافقها.

علامة محبته صلى الله عليه وسلم
00:08:02

يا عباد الله، إن ربنا قال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِسورة الحجرات:1، لا تقولوا خلاف سنته بشيء، فنحن ملزمون بها، غير قادرين على الخروج عنها، إذا أردنا الإيمان، وكذلك علينا أن نحبه، وأن نقدم محبته على كل شيء، وهو الذي قال لنا: ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين)، ولما قال لعمر: (لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك) قفزت تلك المحبة في نفس عمر، فقال صادقًا: "فإنه الآن، والله لأنت أحب إليّ من نفسي" فقال عليه الصلاة والسلام: (الآن يا عمر)، فلا بدّ أن نقدمه على أموالنا، ومشاريعنا، وأولادنا، وتجاراتنا، وأصدقائنا، وشهواتنا، ورغباتنا، وحاجاتنا، وممتلكاتنا، لا بدّ أن يكون أحب إلينا من كل شخص، من كل إنسان، من كل أحد إلا الله سبحانه وتعالى، فإنه  ربه وربنا، وحب الله تعالى رأس المحبة وأعلاها، ومنه تنبثق المحبات، ومحبتنا لنبينا -عليه الصلاة والسلام-ليست مجرد عواطف، لا بدّ أن تصدقها الأقوال، والأعمال، والأفعال، قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَسورة آل عمران:31 هذه علامة المحبة، لما كثر المدعون للمحبة، طولبوا بإقامة البينة على صحة الدعوة، فلو يعطى الناس بدعواهم لادعى الخلي حرقة الشجي، فتنوع المدعون في الشهود، فقيل: لا تثبت هذه الدعوة إلا ببينة، وما هي؟ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي فتأخر الخلق كلهم، وثبت أتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم، في أقواله، وأفعاله، وهديه، لا بدّ أن نوقره إذا ذكر، نصلي ونسلم عليه صلى الله عليه وسلم في البيوت، في المجالس، في المساجد، أماكن العمل، لا بدّ أن نعظمه، ونوقر سنته، وندافع عنه؛ لأن الله قال: لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًاسورة: الفتح:9، يعني: تنصروه، وتوقروه، تحترموه، وتسبحوه، أي: تسبحوا الله؛ لأن التسبيح لا يكون إلا لله، وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا، وكان مالك بن أنس -رحمه الله- إذا أراد أن يحدث توضأ، ولبس أحسن ثيابه، ومشط لحيته، وغطى رأسه، فقيل له في ذلك، فقال: أوقر به حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، إن ربنا أوصانا فقال: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًاسورة لأحزاب:56 ؛ ولذلك نقول: صلى الله عليه وسلم عليه، الصلاة والسلام، اللهم صل على محمد، وآل محمد، وسلم تسليمًا وهكذا من صلى عليه صلاة فإن الله يصلي بها عليه عشرًا، ويحط عنه خطيئات، ويرفعه عشر درجات، وينبغي أن نتأدب معه، لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّسورة الحجرات:2 ، لا في حياته ولا عند قبره في مسجده بعد مماته وهو عليه الصلاة والسلام الذي بلغ عن الله -عز وجل- امتثالاً لأمر الله، بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَسورة المائدة:67، الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَسورة الأحزاب:39، ولما قال لنا: (بلغوا عني ولو آية) ، وجبت طاعته، فهل بلغت شيئًا عن رسولك يا أيها المسلم؟ وينبغي علينا أن ندفع الشبهات عن سنته، وحديثه، ينبغي علينا أن نعظ كل واحد يعترض على حديث صحيح، ينبغي علينا ألا نخلط الحديث الصحيح بالضعيف، وألا ننقل في رسائل الجوال، وغيره، الأحاديث المكذوبة، والضعيفة، فإن الوعيد عظيم، (من كذب عليّ متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار) ، (من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين) ، عباد الله، نحب صحابته لأجله، وندافع عنهم كذلك، وهكذا نتأمل في كل ما ورد عن ربنا -سبحانه وتعالى- في شأن نبينا -صلى الله عليه وسلم- فنعمل بما جاء به، -يا عباد الله- نعمل بما جاء به.

اللهم إنا نسألك أن تجعلنا من اتباع محمد -صلى الله عليه وسلم- في الدنيا والآخرة، اللهم اجعلنا من أهل سنته، الذين يذبون عن شريعته، اللهم اجعلنا من أهل دينه، الذين يفقهون ما جاء به، اللهم اجعلنا من متبعي شريعته، والعاملين بها، يا رب العالمين، اللهم ارزقنا شفاعته، والشرب من حوضه، يا كريم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.
الخطبة الثانية:
الحمد لله، أشهد ألا إله إلا هو وحده لا شريك له، وأكبره تكبيرًا، وأصلي وأسلم على محمد بن عبد الله، أشهد أنه رسول الله حقًا، والداعي إلى سبيله صدقًا، صلى الله عليه، وعلى آله، وصحبه أجمعين، عباد الله:
أوصاف النبي صلى الله عليه وسلم 
00:14:14
إن ربنا -سبحانه وتعالى- قد جعل نبينا عنده بمكان عظيم، رفع شأنه، وأدبه فأحسن تأديبه، ووصفه بأوصاف عظيمة يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًاسورة الأحزاب:45، وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًاسورة الأحزاب46، الله وصف الشمس بأنها سراج، ووصف القمر بأنه منير، ووصف نبينا بصفات جمعت، فهو أعظم من الشمس والقمر، وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًاوإذا كانت الشمس في النهار والقمر في الليل فنبينا -صلى الله عليه وسلم- هديه بالليل والنهار، يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِسورة المائدة:41، وهكذا واسى نبيه، ونحن نواسي أنفسنا اليوم بما واسى الله به نبيه، ونحن نسمع الأذى، والسخرية، والاستهزاء، في الكلام والرسومات، وغيرها مما يفعله الأعداء، ونستحضر أن الله ثبت نبيه بالقرآن، وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ سورة هود:120، الله ثبت نبيه بهذا القرآن، وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَسورة الفرقان:32،وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ* نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ* عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ سورة الشعراء:192-194، وهكذا أمره، وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ* الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ* إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُسورة الشعراء:217-220، أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ* وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَسورة الشرح:1-4، وهكذا مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى* وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى* وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى سورة الضحى:3-5،  قالوا عنه: مجنون، دافع الله عنه: ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ* مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ * وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ* وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ سورة القلم:1-4 وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى* مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى*وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىسورة النجم:1-4، لما تدثر وتزمل قال: يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ* قُمْ فَأَنذِرْ سورة المدثر:1-2يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا سورة المزمل:1-2، وجعل الله من المؤمنين من ينصره، يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَسورة الأنفال: 64 يعني: حسبهم الله، وحسيبهم أيضًا، فهو ينصرك وينصرهم، وهكذا أمره سبحانه بالتقوى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَسورة الأحزاب:1،  وما كان هناك مجاملات في القرآن، الآيات كانت تنزل على النبي -صلى الله عليه وسلم-، وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُسورة الأحزاب:37 ؛ لتبين بأن التنزيل والدين والبلاغ  مقدم على كل شيء، نسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يفقهنا في سنة نبينا، وأن يجعلنا معه يوم الدين،{يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ}[سورة الإسراء:71]، اللهم اجعلنا ممن يدعى يوم القيامة بمحمد -صلى الله عليه وسلم- .
عباد الله:
وجوب لزوم جماعة المسلمين
00:17:31

وإن دعوة نبينا -صلى الله عليه وسلم- قد انطلقت من هذه الجزيرة، ومن هذه البلاد، من بلاد الحرمين، وقد جعل الله لها خصائص، وجعل حرمًا آمنًا يجبى إليه ثمرات كل شيء، والواجب علينا المحافظة على الإيمان، وعلى الأمن،

 

إن دعوة نبينا -صلى الله عليه وسلم- قد انطلقت من هذه الجزيرة، ومن هذه البلاد، من بلاد الحرمين، وقد جعل الله لها خصائص، وجعل حرمًا آمنًا يجبى إليه ثمرات كل شيء، والواجب علينا المحافظة على الإيمان، وعلى الأمن،

 

 أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًاسورة العنكبوت:67، يعني: فأمنوه؛ ليكون كما شرع الله -سبحانه وتعالى- وإن الحرص على اجتماع الكلمة شأنه عظيم، ولم شمل المسلمين، ووحدة الصف على العقيدة، ونبذ التنازع والفرقة، ألم يقل لنا ربنا: وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْسورة آل عمران:103، ألم يقل لنا: وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْسورة الأنفال:46، ألم يقل لنا: إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍسورة الأنعام:159، ألم يقل: (عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة) ، ألم يقل لنا: (يد الله مع الجماعة) ، ألم يقل: (الجماعة رحمة) ألم يقل: (البركة في ثلاث) أول ما ذكر الجماعة، ألم يوص حذيفة لما سأله يا رسول الله فما ترى إن أدركني ذلك؟ قال: (تلزم جماعة المسلمين)، وهو الذي قال لنا (ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم)، وقال: (وأنا آمركم بخمس الله أمرني بها) ، أول واحدة قال: (الجماعة) ، وإذًا فإن المؤمنين يجب أن يكون اجتماعهم في هذه البلاد على هذه العقيدة الصحيحة، وألا يتفرقوا فيها، وأن تكون الكلمة سواء، أن يلزموا جماعة المسلمين، هكذا يجب أن نكون، نسأل الله تعالى أن يعم بلاد الحرمين بالأمن والإيمان، وسائر بلاد المسلمين، وأن يجعلها عاملة بشرعه، عامرة بذكره، ونسأله سبحانه أن يديم علينا النعمة، والألفة، والاجتماع على الحق، وأن يديم علينا العافية، والأمن، والإيمان، ونسأله أن يجعل هذه البلاد داعية إليه، رأساً في الدين، نسأله سبحانه أن يعمها بالرخاء، والعلم، والعمل الصالح، إنه سميع مجيب، مهما تقلبت الأحوال، وتغيرت الظروف-يا عباد الله - كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُسورة:88،   كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍسورة الرحمن:26،وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِسورة الرحمن:27، مالك الملك، لا إله إلا هو، يفعل ما يشاء، فليكن التواصي بيننا على المحافظة على وحدة الكلمة، واجتماع الكلمة في هذه البلاد على كتاب الله، وسنة نبينه -صلى الله عليه وسلم-، وتؤمن السبل؛ لإقامة الدين من الجمع والجماعات، وأحكام الشريعة مرجعها إلى الله، في كتابه، وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم-، اللهم آمنا في الأوطان والدور، وأصلح الأئمة وولاة الأمور، واغفر لنا يا عزيز يا غفور، اللهم اجعل بلدنا هذا آمنا مطمئنًا، وسائر بلاد المسلمين، اللهم انشر رحمتك علينا، اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجأة نقمتك، وجميع سخطك، اللهم اغفر لنا أجمعين، وتب علينا يا رب العالمين، واجعل بلدنا هذا سخاء رخاء، وبلاد المسلمين، اللهم إنا نسألك الأمن لإخواننا، اللهم إنا نسألك النجاة للمستضعفين من المسلمين في أصقاع الأرض، يا رب العالمين، اللهم انصر دينك، وكتابك، وسنة نبيك، صلى الله عليه وسلم، اللهم انصر شرعك المبين، يا أرحم الراحمين، اللهم اقض ديوننا، واشف مرضانا، وارحم موتانا، اللهم اجمع على الحق كلمتنا، وألف بين قلوبنا، اللهم اجعلنا سلمًا لأوليائك، حربًا على أعدائك، مستمسكين بسنة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، أحينا عليها، وأمتنا عليها يا رب العالمين، واجعل خير أيامنا يوم نلقاك، لا إله إلا أنت،سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ* وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ*وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَسورة الصافات:180-182