الأحد 5 رمضان 1439 هـ :: 20 مايو 2018 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب والفيس بوك وتويتر وبرنامج مكسلر
  • برنامج (مجالس الأحكام)، يبث مباشرة كل ثلاثاء الساعة 9 مساءً بتوقيت مكة المكرمة
  • برنامج (قيمنا) التلفزيون، يبث مباشرة كل أربعاء الساعة 9:30 مساءً بتوقيت مكة المكرمة
  • برنامج ( بصائر ) التلفزيوني، يبث مباشرة كل جمعة الساعة 9:30 مساءً بتوقيت مكة المكرمة

خذوا حذركم


عناصر المادة
أربعة تصورات قرآنية:
مفهوم أخذ الحذر من الكفار:
الفرق بين قتال المسلمين وقتال الكفار:
الخطبة الأولى:
إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ آل عمران: 102يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا النساء: 1يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا الأحزاب: 70، 71.
أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
أربعة تصورات قرآنية:
00:01:22
لا زلنا نؤكد ونتكلم -يا إخواني- على أهمية القرآن الكريم، كمصدر للتصورات، والمفاهيم، والموازين التي يزن بها المسلم ما يعرض له في حياته.
هذا القرآن الذي شكى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى ربه ما لقي هذا القرآن من الهجران: وَقَالَ الرَّسُولُ يَارَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًاالفرقان: 30.
أعرضوا عنه، كذبوه، خالفوه، هجروه، ولم يعتمدوه مصدراً لأخذ التصورات الإسلامية التي عليها يسيرون، وبنورها يستضيئون، وبقوتها يواجهون.
وأسرد لكم في هذه الخطبة أربعة من التصورات القرآنية الأخرى، أفصل في واحد منها:

من التصورات القرآنية المهمة، والمفهومات القرآنية العظيمة: مفهوم رد الشائعات والأمور إلى أولي البصيرة من أهل العلم والعقيدة، وعدم نشر الاضطرابات، وإثارة البلبلة في صفوف المسلمين،

 

من التصورات القرآنية المهمة، والمفهومات القرآنية العظيمة: مفهوم رد الشائعات والأمور إلى أولي البصيرة من أهل العلم والعقيدة، وعدم نشر الاضطرابات، وإثارة البلبلة في صفوف المسلمين،

 
 قال الله -عز وجل-: وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًاالنساء: 83.
تنشأ أخبار كثيرة، وتنتشر شائعات عظيمة، وتحصل الاختلافات في مسائل متشعبة في حياة المسلم.
إلى أولئك الذين يثيرون البلبلة، وينشرون هذه الأشياء بغير علم وبغير بصيرة، ينشرون الشبهات بين الناس، وليس عندهم رد قوي عليها، يثيرون المسائل العلمية، وليست لديهم أجوبة قاطعة أو واضحة عليها، ينشرون الأخبار التي تفرق صفوف المسلمين، وتشتت شمل المسلمين، وتثير الخوف والرعب في نفوس المسلمين، إلى هؤلاء يوجه القرآن هذا التصور الذي يجب أن ترجع فيه الأمور إلى أهلها، وتوضع فيه الأمور في نصابها: وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ.
لأنه لا زال -والحمد لله- بين المسلمين من يوضح الحق، ويبطل الباطل.
الرجوع إلى أهل العلم والبصيرة، وعدم التشدق، والتكلم في الصفوف وفي المجالس.
مفهوم: الهجرة في سبيل الله، والانتقال إلى المجتمع المسلم: إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا * إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًاالنساء:98 -  97.
قد تضيق الأرض بأهلها، وقد تضطرب الأمور في إقامة الديانة، وإحقاق الحق، وإقامة شرع الله، فيبقى المسلم في وسط يخشى فيه على نفسه، لا يستطيع أن يقيم شعائر الإسلام الظاهرة، فعليه أن ينتقل إلى بيئة أفضل وأحسن يستطيع فيها أن يعبد الله.
وهذه الأمور نسبية قد لا يوجد المثال في وقت من الأوقات، ولكن اتقوا الله ما استطعتم: وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا النساء: 100.
فإنه يؤجر، ويفتح الله عليه، وييسر له أموره.
قارن بين هذا الأمر في القرآن، وبين ذهاب الكثيرين من أبناء المسلمين للإقامة وسط الكفار، ودعم الكفار، وإفادة الكفار من عقول المسلمين، وطاقات المسلمين.
لماذا أمر الله المسلمين بالهجرة من بلاد الكفر والشرك إلى بلاد الإسلام؟
أولاً: حتى تستثمر الطاقات الإسلامية في بلاد المسلمين، وليس في بلاد الكفر، وحتى يحرم الكفار من الانتفاع بها، من تكثير العَدد والعُدد أو القوة المادية والمعنوية، فعند ذلك يصبح الانتقال إلى معسكر أهل الإسلام من الأمور المهمة التي يقتضيها التميز، ومفاصلة الكفار، وموالاة المسلمين، ومعاداة الكفار.
مفهوم: أخذ الحذر من الكفار: وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذًى مِنْ مَطَرٍ أَوْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا النساء: 102. انظر كم مرة يتكرر الأمر بأخذ الحذر من الكفار؟
في هذه الآية التي هي أنموذج مثال على هذا المفهوم وهذا التصور: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا النساء: 71.
خُذُوا حِذْرَكُمْ الكفار يتربصون بكم، إنهم منبثون في كل مكان، يتربصون بكم الدوائر، لا تخرجوا فرادى ووحدانا، إما أن تخرجوا: {ثُبَاتٍ} يعني: جماعات جماعات، وسرايا بعد سرايا، وقطعة بعد قطعة: أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا في جيش كامل، حسب المصلحة التي يقتضيها واقع الحرب، لكن لا تخرجوا وحداناً، لا تخرجوا آحاداً، إن الكفار يتربصون بكم: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا النساء: 71. وتلك الآية في صلاة الخوف.
لماذا كانت هذه الكيفية في صلاة الخوف أن يقف الإمام فيكبر، فيقف وراءه صف من المسلمين يصلون معه ووراءهم صف آخر، فإذا ركع وسجد، ركع وسجد الصف الأول، والصف الثاني قائم ينظر ويحذر ويترقب؟ حتى لا يؤخذ المسلمون على حين غرة.
إذا انتهت الركعة الأولى بدأ الصف الثاني بالاقتداء بالإمام بالركعة الثانية في ركوعها وسجودها، والصف الأول قائم بعد أن يرجع إلى الخلف ويتقدم الثاني إلى الأمام، حتى يحوز كلا الصفين أجر الصف الأول، ويقف القسم الأول يراقبون، والقسم الثاني يصلون الركعة الثانية، ثم تقضي كل طائفة ما فاتها بالحذر والترقب.
ولصلاة الخوف سبع كيفيات أو أكثر، كلها بحسب الحال التي يكون فيها المسلمون من الأعداء.
لماذا -أيها الإخوة- شرعت؟ لماذا نص القرآن على هذه المسألة؟ لماذا نبه إليها؟ لماذا قال: وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْالنساء: 102؟ ولماذا قال بعد ذلك: وَخُذُوا حِذْرَكُمْالنساء: 102 لماذا؟ 
لأن الكفار أعداء.
مفهوم أخذ الحذر من الكفار:
00:12:05
ومن المفاهيم المهمة التي غابت عن أذهان المسلمين اليوم: المفهوم الشامل الواسع للحذر من الكفار، الحذر من الكفار: َخُذُوا حِذْرَكُمْ.
إن هناك محاولات للدس وتشويه الإسلام، والافتراءات على رجال خير القرون، والشخصيات الإسلامية المؤثرة في الكتب والمؤلفات والدوريات التي كتبها الكفار، أو أشرفوا عليها، أو ربوا جيلاً من أبناء المسلمين يكتبون فيها لحرب الإسلام، وتقرأ هذه من قبل الناشئة وغيرهم، فتترسخ المفهومات المغلوطة المشوهة عن الإسلام وأهله، لماذا حدث هذا؛ لأننا لم نأخذ حذرنا من الكفار، ولم نطبق قول الله: وَخُذُوا حِذْرَكُمْ.
الكفار والكافرات في بيوت المسلمين من الخدم والسائقين، كم منهن قتلت رب البيت أو ولده؟ كم منهن علمت الأولاد الأمور المنافية للعقيدة؟ كم منهم كانوا وكن بؤراً للفساد والفواحش؟
تسمع القصص المخزية الحزينة المؤلمة التي تفتت الكبد والقلب وتعصره، الزوج مع الخادمة، الزوجة مع السائق، الأولاد الشبان معها، تحطمت البيوت، وتهاوت تلك الصروح، بقيت بيوت المسلمين خاوية على عروشها، نتيجة أي شيء حصل هذا؟ 
لأننا لا نطبق قول الله في الكفار: وَخُذُوا حِذْرَكُمْ.
حالات الاحتيال والسرقة في البضائع التي يستوردها التجار المسلمون، وقد كتبت المجلات والصحف عن ذلك مراراً، البضائع التي لا تشحن أصلاً وقد دفعت قيمتها، البضائع التي تفقد وتضيع في الطريق خلال توقف السفينة في بعض الموانئ، البضائع المزورة بغير المواصفات المطلوبة، البضائع التي يكتشف حين وصولها أنها أكياس من رمل، أو قوالب أسمنت، أو من القش وغيره، لماذا حصل هذا؟ 
نتيجة عدم تطبيق قول الله -عز وجل-: وَخُذُوا حِذْرَكُمْ .
حتى بضائع الكفار التي تأتي إلينا لم تسلم من كتابة: لفظ الجلالة على الأحذية، ولا الشهادتين على الملابس الداخلية، ولم تسلم كثير من الأطعمة من شحوم ودهون الخنزير والكلب، وتصدير الميتة، ونحوها، حتى السمك مكتوب عليه: مذبوح على الطريقة الإسلامية، لماذا حصل هذا؟ 
لأننا لا نفقه قول الله -تعالى-: وَخُذُوا حِذْرَكُمْ.
والحمد لله أن الوعي بدأ ينتشر بين كثير من المسلمين، ولكننا نريد المزيد، كم سمعنا عن هؤلاء الكفار الذين يديرون تجارات المسلمين، أو جعلوا أمناء عليها، كم خانوا فيها؟ كم سرقوا؟ كم نهبوا؟ كم من التجار اكتشف أنه كان ضحية لمن سلم له أشياء من عمله من نصب واحتيال واختلاسات؟
تنبيهان:
قد يقول قائل: إن المسلمين يغشون ويخونون؟
نقول: نعم، هناك منهم من يغش ويخون لضعف العقيدة، ولكن الكفار يغشون أكثر، ويغشون انطلاقاً من عداوة في العقيدة.
المسلم قد يغش لضعف الوازع الديني، ولضعف خوف الله في قلبه.
الكافر لا يغش لهذا فقط، لكنه يغشك ويخونك لعداوته لك في العقيدة، وهذا أخطر وأكبر وأعظم.
وقد يقول قائل: لقد لمسنا من التعاملات مع بعض الكفار أمانة؟
نقول: نعم، إن الله قد قال في القرآن: وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا آل عمران: 75.
فما بالك بما هو أكثر من الدينار؟ لماذا حصل هذا منهم؟ لماذا يخونون المسلمين ويسرقونهم؟ كيف استباحوا ذلك؟ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ آل عمران: 75. قال ابن كثير -رحمه الله-: "يخبر تعالى عن اليهود بأن فيهم الخونة، ويحذر المؤمنين من الاغترار بهم".
ولو رأيت بعض الكفار فيهم أمانة؛ فاعلم بأن تلك الأمانة في الغالب أمانة تجارية.
إنهم ينظرون إلى بعيد، وتهمهم مصالحهم، إنهم يريدون أن يتعاملوا بالأمانة لكي يكسبوك أكثر لو تعاملوا بالأمانة، ولكن الغش والخداع فيهم كثير، وأرباب الأعمال والأموال يعرفون الأضعاف المضاعفة عن مثل هذه الأخبار، لماذا يحصل هذا مرة أخرى؟
لأننا لم نعمل بقول الله: وَخُذُوا حِذْرَكُمْ.
حوادث تعقيم النساء المسلمات في المستشفيات في بعض بلدان المسلمين، أو البلدان التي فيها أقليات إسلامية، كيف يحصل هذا؟ 
صورة من صور الكيد تنشأ عن عدم أخذ الحذر من الكفار، الغرض تحديد نسل المسلمين، الغرض الحد من تكاثرهم، لماذا يحدث هذا؟
لأننا لم نفقه قول الله: وَخُذُوا حِذْرَكُمْ.
كم تسلل المبشرون بالديانات المنحرفة، والأفكار الهدامة إلى مجتمعات المسلمين، فأثروا في العقول، وفتنوا المسلمين عن دينهم بسبب ماذا؟
عدم أخذ الحذر من الكفار.
الأمثلة كثير جداً، لكن ينبغي أن نعلم طبيعة الكفار، ينبغي أن نعلم أنهم جبلوا أن في قلوبهم حقداً وعداوة على المسلمين، ينبغي أن نعلم أن الله عندما قال: إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً الممتحنة: 2 يعني هم أعداء فعلاً بكل ما تحمل الكلمة من المعنى.
وعندما يقول الله فيهم: لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً التوبة: 10 ليس لهم عهد وليس لهم أمان: وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً النساء: 89 يريد الكفار يتمنون لو كفرنا مثلهم، حتى نكون سواء في الكفر، لا يريدون أن نكون أصحاب مبادئ، وأصحاب أمانة، وأصحاب ديانة، وحملة رسالة، ومجاهدين في سبيل الله. تحذير قرآني: إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَآل عمران: 149,
استنكار قرآني لواقع بعض المسلمين: تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّالممتحنة: 1.
كيف يكون هذا؟
لو سكت الكفار فترة وهدؤوا، فإنما يريدون زيادة التَقَوِّي لمواصلة الحرب على المسلمين واستئنافها، وليس أنهم يعيشون معنا، وليس لأنه يمكن أن نعيش معهم في سلم، إنهم جبلوا على حرب الدين، وكره الدين، وعداوة المسلمين، لا يمكن أن يتوقفوا لحظة واحدة، مكر الليل والنهار بالإسلام وأهله.
إذن -أيها المسلمون-: خُذُوا حِذْرَكُمْ النساء: 71.
وفقنا الله وإياكم لئن نسير على هدي كتابه، وأن نأخذ حذرنا من الكفار، وأن يرزقنا العداوة لهم، والموالاة لإخواننا المؤمنين، وأستغفر الله لي ولكم.
الخطبة الثانية:
الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الملك الحق المبين، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، سيد ولد آدم، وخاتم الأنبياء والمرسلين.
عندما نقارن -أيها الإخوة- بين التصورات والمفهومات القرآنية، وبين واقع المسلمين، عندما تقارن وتفكر في عمق القرآن، وهذه التصورات القرآنية، ومحبة الله لعباده المؤمنين، ينبههم، ويحذرهم، ويوعيهم، ويبين لهم سبيل الهداية، ويحذرهم من الكفار ومن طرقهم، وبعد ذلك تجد المسلمين في غفلة، وفي نوم تستغرب، ويأخذك العجب، وتقول في نفسك: يا ترى لمن أنزل هذا الكتاب؟ من هم المعنيون به؟
الفرق بين قتال المسلمين وقتال الكفار:
00:21:47
ومن المفهومات الأخرى التي نختم بها حديثنا في هذه الخطبة: مفهوم الفرق بين قتال المسلمين للكفار، وقتال الكفار للمسلمين.
وهذه الآية وردت في القرآن بعد آية الخوف، ولذلك الرابط بها قوي، يقول الله -عز وجل- منبهاً العباد المسلمين الذين يقاتلون ويجاهدون، هم يجرحون ويقتلون ويألمون في القتال، أليس كذلك؟
إن هذا يحصل للمسلمين ويواجهون الشدائد والمصاعب، ويتغربون عن أهلهم، يواجهون مصاعب كثيرة جداً، ولكن عندما تقرأ هذه الآية تجد أن البلسم القرآني ينزل برداً وشفاءً على أولئك الذين يجاهدون في سبيل الله: وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ النساء: 104.
إن كنتم تألمون -أيها المسلمون- فإن الكفار يألمون كما تألمون، ويصيبهم الجراحات والقتل والمصائب كما تصيبكم، ولكن ما هو الفرق الجوهري؟ ما الذي يدفع المسلم إلى البذل وإلى العطاء وإلى التقدم والتضحية؟
إنه قول الله -عز وجل-: وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا النساء: 104.
تأمل -يا أخي- في هذه الآية: إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ولكن: وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ أنتم تنتظرون جنة عرضها السماوات والأرض، تنتظرون الحسنيين: النصر في الدنيا الذي وعدكم الله، والجنة في الآخرة، هم لا ينتظرون، لا يوجد أحد وعدهم بالنصر إذا طبقوا شروط النصر، بل قد يطبقون شروط المعركة ثم ينهزمون كما حدث لأقوى الدول.
ثانياً: لا أحد وعدهم بفوز في الآخرة، هذا مقتصر على المسلمين، فإنكم أنتم ترجون من الله.
انظروا -أيها الإخوة- كيف يدفع القرآن المسلم دفعاً إلى للعمل، كيف يهون عليه الشدائد، كيف يقول له: ضحِ وتقدم وجاهد؛ لأنك ترجو من الله ما لا يرجو أولئك.
إذاً أنت أحق بالجهاد من الكفار، أنت أحق بالمواجهة من الكفار؛ لأنك ترجو من وراء عملك شيئاً لا يخطر لهم على بال، ولا يتوقعونه، ولا ينتظرونه، هذا مثال، كيف القرآن يربي النفوس؟
 

أنت أحق بالمواجهة من الكفار؛ لأنك ترجو من وراء عملك شيئاً لا يخطر لهم على بال، ولا يتوقعونه، ولا ينتظرونه، هذا مثال، كيف القرآن يربي النفوس؟

 
 كيف القرآن يرفع المسلم إلى مستويات عليا؟ 
هذا الذي أعرضنا عنه -نسأل الله أن يعيدنا إليه-.
اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السموات والأرض أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون؛ اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك.
اللهم اجعلنا ثابتين على الحق شرعة ومنهاجاً، اللهم اجعلنا من الذين يعودون إليه ويفيئون، اللهم اجعلنا ممن يبطل الباطل، ويعادي أهله، اللهم اجعلنا من الموالين لك ولدينك ولشريعتك ولعبادك الصالحين.
اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة، والنجاة من النار.
اللهم أعتق رقابنا من النار، اللهم إنا نعوذ بك من حميمها ويحمومها وغسلينها وغساقها، اللهم أعتق رقابنا منها، ونجنا منها برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم انقلنا من ضيق اللحود ومواطن الدود إلى جنات الخلود، اللهم ارفع منازلنا في الجنة، اللهم واجعلنا ممن يصاحب نبيك وصحابته فيها يا رب العالمين.  إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ النحل: 90.
فاذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم: وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ العنكبوت: 45. وصلى الله على نبينا محمد.