الثلاثاء 7 رمضان 1439 هـ :: 22 مايو 2018 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب والفيس بوك وتويتر وبرنامج مكسلر
  • برنامج (مجالس الأحكام)، يبث مباشرة كل ثلاثاء الساعة 9 مساءً بتوقيت مكة المكرمة
  • برنامج (قيمنا) التلفزيون، يبث مباشرة كل أربعاء الساعة 9:30 مساءً بتوقيت مكة المكرمة
  • برنامج ( بصائر ) التلفزيوني، يبث مباشرة كل جمعة الساعة 9:30 مساءً بتوقيت مكة المكرمة

العبادة في عشر ذي الحجة 1


عناصر المادة
الدعاء في عشر ذي الحجة.
نماذج من مجابي الدعوة من السلف عليهم رضوان الله.
فضل أيام العشر من ذي الحجة.
وجوب الحج على المستطيع.
أحكام الأضحية.

الخطبة الأولى:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًاسورة الأحزاب70-71.

أما بعد:

فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

الدعاء في عشر ذي الحجة.
00:00:29

أيها المسلمون: لقد عجزنا عن عبادة عظيمة، وثقلنا عنها وهي أسهل شيء، إنها دعاء الله سبحانه وتعالى، ومن يفعلها من الناس فكثير منهم من يخل بشروطها، ونحن قادمون على أيام عظيمة من أيام الله سبحانه وتعالى، فأين مستجابو الدعوة من هذه الأمة.

إن هذه الأمة التي وقعت في المصائب والآلام والكوارث لتحتاج إلى أناس يرفعون أيدهم إلى الله يسألونه بأسمائه الحسنى، يدعونه رغباً وهباً، يطلبون من الله أن يرفع الذل عن المسلمين، وأن يكشف الغمة عن هؤلاء المساكين، الذين وقعت فيهم سيوف الأعداء قتلى، وجيوشهم تشريداً، وتخويفاً، وإيذاءً وإخراجاً.

أيها المسلمون: إذا عجزنا عن الدعاء فنحن عن غيره أعجز، إذا خلت قلوبنا من الخشية اللازمة، ومن الإخلاص والإقبال وصدق النية، فلأي شيء نبقى بعد ذلك.

أيها المسلمون: إن شروط الدعاء وآدابه وسننه المتوافرة في الكتاب والسنة لتدعونا أن نقف وقفة عاجلة مع أنفسنا نحاسبها، ونتساءل: لم ندع فلا يستجاب لنا؟ لم نرفع أيدينا فلا يعجل بالإجابة والفرج؟ أنحن قصرنا في دعاء الله بأسمائه الحسنى، قصرنا في سؤال الله بصفاته، قصرنا في استفتاح الدعاء بالطلب وذكر المحامد من الرب عز وجل، أو نحن قصرنا في مسألة الإخبات والتواضع والتذلل

 

إن شروط الدعاء وآدابه وسننه المتوافرة في الكتاب والسنة لتدعونا أن نقف وقفة عاجلة مع أنفسنا نحاسبها، ونتساءل: لم ندع فلا يستجاب لنا؟ لم نرفع أيدينا فلا يعجل بالإجابة والفرج؟ أنحن قصرنا في دعاء الله بأسمائه الحسنى، قصرنا في سؤال الله بصفاته، قصرنا في استفتاح الدعاء بالطلب وذكر المحامد من الرب عز وجل، أو نحن قصرنا في مسألة الإخبات والتواضع والتذلل

 

، بين يدي العزيز الجبار، ونحن نسأله، أم أننا قصرنا في مسألة صدق اليقين وحسن الظن بالله الكريم الذي يعطي إذا سأل، ويجيب سبحانه وتعالى، أم أننا قصرنا في قرن الدعاء بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والدعاء محجوب ما لم يصل عليه، صلى الله عليه وسلم، أو نحن قصرنا في الإلحاح، والله يحب الملحين في الدعاء، أو نحن اعتدينا في الدعاء فلا يستجب لنا لاعتدائنا، أم أننا أكلنا الحرام، وعملنا الذنوب، فمن أجل ذلك لا يستجاب لنا، فإن العبد يرفع يديه يقول: يا رب، يا رب، ولا يستجاب له؛ لأن مطعمه حرام ومشربه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب له.

أيها المسلمون: نحتاج إلى نفوس صافية وقلوب بالإيمان عامرة، حتى إذا رفعت الأكف إلى ربها تسأل نزلت الإجابة وأجاب الله دعاء العباد، إن في أنفسنا قصوراً يحتاج أن نقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم، في دعائه عليه الصلاة والسلام، إنه إذا كان دعا رفع يديه وطلب، كان على طهارة صلى الله عليه وسلم، وهو مع ذلك يدعو في كل حال، لما قتل أبو عامر الأشعري شهيداً جاء أبو موسى خليفته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يبلغه وصية عمه، وقال له عمه: يا ابن أخي، لما حضرته الوفاة، انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقره مني السلام، وقل له: يستغفر لي، واستخلفني أبو عامر، فلما توفي جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما قدمنا أخبرت النبي صلى الله عليه وسلم، فتوضأ عليه الصلاة والسلام ثم رفع يديه ثم قال: (اللهم اغفر لعبيد أبي عامر) حتى رأيت بياض إبطيه صلى الله عليه وسلم، يلح ويرفع ويبالغ ويطلب ويدعو وهو متوضئ، رافعاً يديه، ثم قال: (اللهم اجعله يوم القيامة فوق كثير من خلقك) قلت: ولي يا رسول الله، قال: (اللهم اغفر لعبد الله بن قيس ذنبه، وأدخله يوم القيامة مدخلاً كريماً)[رواه البخاري4323].

نماذج من مجابي الدعوة من السلف عليهم رضوان الله.
00:05:26

 

أين مجابو الدعوة فينا، أين أولياء الله الذين إذا طلبوا أجيبوا، وإذا دعوا أعطوا، أين أولياء الله فينا، كم قصرنا في حقوق الله وضيعنا، ولذلك ندعو وندعو وقد لا يستجاب لنا أيها المسلمون، البلاء من عندنا، لكن أمة فيها سعد بن أبي وقاص، وسعيد بن زيد، وغيرهم من أولياء الله الذين إذا سألوا الله أعطاهم، كيف تهزم أمة فيهم هؤلاء، عندنا قصور، عندنا تقصير، وهذا سعد مجاب الدعوة، لما ظلمه منافق قال في حق سعد: إنه كان لا يعدل في القضية ولا يقسم بالسوية، ولا يسير بالسرية، يعني يتخلف عن الجهاد. قال سعد: اللهم إن كان كاذباً فاعم بصره وأطل عمره وعرضه للفتن. قال عبد الملك الراوي: فأنا رأيته بعد، وقد سقط حاجباه على عينيه من الكبر، يتعرض للإماء في السكك، في الطرقات، فإذا سئل كيف أنت؟ يقول: كبير مفتون، أصابتني دعوة سعد. رضي الله عن سعد.

سعيد بن زيد الصحابي الجليل الذي اتهمته امرأة ظلماً أنه أخذ شيئاً من أرضها، فقال: أنا كنت آخذ من أرضها شيئاً بعد الذي سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعته يقول: (من أخذ شيئاً من الأرض طوقه إلى سبعة أرضين يوم القيامة حول عنقه)[رواه مسلم1610]. ثم قال: اللهم إن كانت كاذبة فأعم بصرها واقتلها في أرضها، فما ماتت حتى عميت، وبينما هي تمشي في أرضها إذ وقت في حفرة فماتت.

أمة فيها أولياء الله، مثل أبو معاوية الأسود رحمه الله غزا فحضر المسلمون حصاراً، حاصروا حصناً فيه علج من الكفار، لا يرمي بحجر ولا نشاب إلا أصاب، فشكوا إلى أبي معاوية، فقرأ: وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللّهَ رَمَىسورة الأنفال17. فلما وقف، قال: أين تريدون بإذن الله؟ قالوا: المذاكير، فقال: أي رب قد سمعت ما سألوني فأعطني ذلك، بسم الله، ثم رمى المذاكير، فوقع العلج وانتهى شره.

أمة فيها أولياء لله مثل مطرِّف بن عبد الله بن الشخير وغيره من السلف، الذين كانوا إذا دعوا أجيبوا، كان بينه وبين رجل كلام، فكذب عليه وافترى، فقال: اللهم إن كان كاذباً فأمته، فخر ميتاً مكانه في الحال، فرفع إلى الوالي، فقال: قتلت الرجل؟ قال: لا، ولكنها دعوة وافقت أجله.

وهذا سعيد بن المسيب ولي من أولياء الله، قال صاحب له: رأيت وجه زنجي وجسده أبيض، فقال سعيد: "إن هذا سب هؤلاء طلحة والزبير وعلي رضي الله عنهم، فنهيته فأبى، فدعوت الله عليه، قلت له: إن كنت كاذباً فسوّد الله وجهك، فخرجت بوجهه قرحة فاسود وجهه.

أمة فيه أمثال الإمام أحمد رحمه الله كيف يتسلط عليها، حدثنا علي بن زفارة جارنا – يقول عباس الدوري- كانت أمي مقعدة منذ عشرين سنة، فقالت لي يوماً: اذهب إلى أحمد بن حنبل فسله أن يدعو لي، فأتيته فدققت عليه وهو في دهليزه، فقال: من هذا؟ قلت: رجل سألتني أمي وهي مقعدة أن أسألك الدعاء، فسمعت كلامه كلام رجل مغضب، انظروا إلى تواضع الإمام أحمد، فقال: نحن أحوج أن تدعو الله لنا، فوليت منصرفاً، فخرجت عجوز من البيت فقالت: اطمئن تركته يدعو الله، يدعو من ورائك بعدما انصرفت، فجئت إلى بيتنا، فدققت الباب فخرجت إلي أمي على رجليها تمشي؛  هذا الذي دعا ربه أن لا يبقى المأمون فمات المأمون قبل أن يقدم عليه.

فضل أيام العشر من ذي الحجة.
00:10:16

أيها المسلمون: إن فينا من القصور والتقصير أشياء كثيرة، فينا عيوب، فينا ثغرات، لذلك فإن دعاءنا كثيراً لا يستجاب، منعناه بأنفسنا، ونحن قادمون على هذا العشر، عشر ذي الحجة، أيام الله، وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ سورة الحـج32. قال الله: وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍسورة البقرة203. وقال الله عز وجل: لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَسورة الحـج27.

قال عبد الله بن عباس ترجمان القرآن رضي الله عنه: "الأيام المعدودات أيام التشريق، والأيام المعلومات أيام عشر من ذي الحجة".

فنحن قادمون إذن على أيام معلومات وأيام معدودات، الأيام المعلومات عشر ذي الحجة العظيمة، والأيام المعدودات أيام التشريق، أيام ذكر الله، أوصانا الله بها في الكتاب، أوصانا بالمعدودات والمعلومات لنذكر الله فيها، لنذكر الله عز وجل في هذه الأيام، أيام عشر ذي الحجة وما بعدها من أيام التشريق، مناسبة عظيمة لمغفرة الذنوب، والاستكثار من الحسنات، وزيادة الرصيد من الطاعة، أفضل أيام الدنيا أيام العشر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال عليه الصلاة والسلام: (ما العمل في أيام العشر أفضل من العمل في هذه)، قالوا: ولا الجهاد؟ قال: (ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله، فلم يرجع بشيء)[رواه البخاري969]. إذن وصيته لنا: ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر. ما العمل في أيام أفضل منها في هذه العشر، وصيته منه صلى الله عليه وسلم، ماذا قال؟ قال: (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن في هذه الأيام عشر ذي الحجة) أو قال: (العشر)، (فأكثروا فيهن من التسبيح والتهليل والتكبير والتحميد)[رواه أحمد6154]. حديث حسن، هذه أفضل أيام السنة على الإطلاق، وإن كانت ليالي رمضان أفضل الأخيرة، فإن الأيام من جهة النهار أيام عشر ذي الحجة أفضل، هذه الأيام التي كان الصحابة يجتهدون فيها بالعبادة، قال أهل العلم: من نذر فقال في نذره: لأصومن أفضل يوم في السنة نفلاً. لزمه وتعين عليه أن يصوم يوم عرفة.

هذه الأيام التي استدل أهل العلم بحديثها على الإكثار من الطاعات حتى الصيام، لماذا صارت هذه الأيام أفضل الأيام على الإطلاق؟

الجواب: أنه يجتمع في عشر ذي الحجة من العبادات ما لا يجتمع في غيرها، أمهات العبادات: الصلاة، الصيام، الصدقة، الحج، ولا يتأتى هذا الاجتماع في غير هذه الأيام. على رأس العبادات الحج، يا أيها الناس الذين لم يذهبوا لفريضة الحج عجلوا الخروج إلى مكة فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له من مرض أو حاجة.

المرأة إذا تمكنت من الحج وعندها محرم لا يلزمها طاعة زوجها في حج الفريضة، والامتحانات ليست عذراً للطلاب في ترك حج الفريضة، يجب عليهم أن يذهبوا لحج الفريضة.

وجوب الحج على المستطيع.
00:14:25

هذا موسم عظيم قادمون عليه، حج بيت الله الحرام، قال عليه الصلاة والسلام في فضل الحج لأحد الصحابة: (أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام فإن لك بكل وطأة تطأها راحلتك يكتب الله لك بها حسنة، ويمحو عنك بها سيئة، وأما وقوفك بعرفة فإن الله عز وجل ينزل إلى السماء والدنيا فيباهي بهم الملائكة، فيقول: عبادي جاؤوني شعثاً غبراً من كل فج عميق، يرجون رحمتي ويخافون عذابي، ولم يروني، فكيف لو رأوني، فلو كان عليك مثل رمل عالج أو مثل أيام الدنيا، أو مثل قطر السماء ذنوباً غسلها الله عنك، وأما رميك الجمار فإنه مذخوراً لك، وأما حلقك رأسك فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة، فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك)[رواه الطبراني في الكبير13566].

حجوا يا عباد الله، من ملك الزاد والراحلة والنفقة الفائضة عن حاجته وحاجة عياله أثناء غيابه، وفاضلاً عن قضاء الدين، وكفاراته ونحوها من الديون لله وللعبيد، ووجدت المرأة المحرم وجب عليه الحج، وإن كان يخشى على نفسه من الوقوع في الحرام قدم النكاح، وإن كان لا يخشى قدم الحج على النكاح، (أديموا الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد)[رواه الطبراني في الاوسط3814]. إن الله تعالى يقول في الحديث القدسي: (إن عبداً أصححت له جسمه ووسعت عليه في معيشته، تمضي عليه خمسة أعوام لا يفد إلي لمحروم)[رواه البيهقي10393]. محروم من أي شيء؟ ما أهل مهل قط ولا كبَّر مكبر قط إلا بشر بالجنة، ما ترفع إبل الحاج رجلاً ولا تضع يداً إلا كتب الله له بها حسنة أو محا عنه سيئة، أو رفعه بها درجة. (من طاف بالبيت سبعاً وصلى ركعتين كان كعتق رقبة)[رواه ابن ماجه2956]. الذين لم يحجوا الفريضة وهم مستطيعون تهددهم الله بقوله: عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَسورة آل عمران97. الذين يأنفون من الحج لما فيه من الحر والمشقة والغبار، وخشية انتقال الأمراض والميكروبات هؤلاء لا خلاق لهم عند الله.

من كان حين تصيب الشمس جبهته *** أو الغبار يخاف الشين والشعث

ويألف الظل كي تبقى بشاشته ***  فسوف يسكن يوماً راغماً جدثاً

في قعر مظلمة غبراء موحشة *** يطيل في قعرها تحت الثرى اللبث

تجهزي بجهاز تبلغين به ***  يا نفس قبل الردى لم تخلقي عبثاً

أيها المسلمون:

هذه الأيام العظيمة أعطوها حقها، والذي لم يحج يذهب للحج، حجوا يا عباد الله، كم كان الحج سبباً في مغفرة ذنوب، وقضاء ديون.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل لهذه الأمة في أيام العشر فرجاً، اللهم اجعل لنا في أيامنا هذه خيراً، ومغفرة ورزقاً، وكفارة وعتقاً من نار جهنم يا رب العالمين.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

وتقدموا وافسحوا لإخوانكم الواقفون يفسح الله لكم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله لا إله إلا هو وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، خلق فسوى، وقدر فهدى، وهو بكل شيء عليم، لا إله إلا هو رب الأولين والآخرين، مالك الملك ديان السماوات والأرضين، هو القائم على كل نفس بما كسبت لا معقب لحكمه وهو أسرع الحاسبين، لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُسورة الأنعام103.  وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍسورة الأنعام59. سبحانه وتعالى العزيز الرحيم الغفور الملك القدوس، وصلى الله وسلم وعلى نبينا محمد، الرحمة المهداة، والسراج المنير، نحبه ونفدِّيه، ونفديه بكل شيء، هو أغلى مخلوق عندنا، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وآله الطيبين الطاهرين.

أحكام الأضحية.
00:19:26

أيها المسلمون: إن مما يتعلق بأحكام عشر ذي الحجة الأضحية، وسنأتي عليها إن شاء الله، وعلى بعض أحكامها في الخطبة القادمة، لكن هناك أمر مهم ينبغي معرفته قبل الدخول في العشر، وهو يتعلق بالأضحية، فنقدم ذكره هاهنا لمناسبته، قال صلى الله عليه وسلم: (إذا دخل العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يمس من شعره ولا من بشره شيئاً)[رواه مسلم1977]. (إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليسمك عن شعره وأظفاره)، (من رأى منكم هلال ذي الحجة وأراد أن يضحي فلا يأخذن من شعره ولا من أظافره حتى يضحي)[رواه مسلم1977]. (من كان له ذبح يذبحه فإذا أهل هلال ذي الحجة فلا يأخذن من شعره ولا من أظفاره شيئاً حتى يضحي)[رواه مسلم1977]. هذا الحكم الواضح، الامتناع عن أخذ الظفر والشعر أياً كان، في أي مكان كان من الجسد لا يجوز أخذه، والبشرة هذا الجلد مثل الجلد حول الأظافر، وجلد القدمين، وغيرها، وجلد الشفة، ونحوه من البشرة، لا يجوز أخذه في هذه الأيام لمن أراد أن يضحي ودخلت عليه العشر، وعنده نية الأضحية.

من متى نبدأ؟ من أي وقت نبدأ؟ من الليلة ليلة أول يوم من أيام العشر، فلنفترض أن يوم الثلاثاء هو أول أيام عشر ذي الحجة، نمسك عن الشعر والأظفار من المغرب يوم الاثنين؛ لأن ليلة الثلاثاء، ليلة أول أيام ذي الحجة تبدأ منه، إذا كان يوم الثلاثاء، فليلة أول يوم من ذي الحجة أولها بعد المغرب مباشرة، نمسك عن شعرنا وأظفارنا وبشرتنا فلا نأخذ منها شيئاً، فإن ثبت الهلال قبل ذلك فصار يوم الاثنين هو أول يوم مثلاً، فعند ذلك نمسك من ليلته، فلا نأخذ شيئاً، فإذا لم لعلم شيء عن دخول الشهر وعن ثبوته برؤية أكملنا ذي القعدة ثلاثين يوماً، وجاز لنا الأخذ يوم الثلاثين من ذي القعدة، فإذا ابتدأت أول يوم من ذي الحجة امتنعنا، تذكروا إذن، مغرب أول يوم، ليلة أول يوم من ذي الحجة.

أيها المسلمون:

ما هي الحكمة من وراء إمساك المقيم في البلد المضحي عن الشعر والأظفار والبشرة؟ الله أعلم بها، ذكر أهل العلم من ذلك ما فيه من مشاركة المقيم للحاج في بعض النسك، فيشبه المقيمُ الحاجَ في شيء من النسك، وهو الأخذ من الشعر والأظفار والبشرة لا يأخذ منها، كما أن المحرم لا يأخذ من شعره وأظفاره شيئاً، لكن الجماع، ولبس المخيط، والطيب للمقيم لا حرج عليه في كل ذلك، لا علاقة له بالموضوع، لا يحرم عليه، فقط الشعر والأظفار والبشرة، فلا تحرموا ما أحل الله.

أيها المسلمون:

انتبهوا إذن للأخذ من الشعر والأظفار اللازم أخذها، كشعر الإبط وحلق العانة وتقصير الأظفار إذن قبل دخول العشر، والتزموا بهذا الحكم، ولعلها فرصة لإعفاء اللحى لمن قصر فحلق لحيته وخالف سنة النبي صلى الله عليه وسلم، كلنا مقصرون، ونسأل الله أن يتوب علينا أجمعين.

من الذي يلتزم بهذا الحكم؟ الذي يلتزم بهذا الحكم هو المضحي، صاحب الأضحية، الذي دفع مال الأضحية، وثمنها، هذا الذي يلتزم بالحكم، فإذا كان وكيل لمضحٍ لا يلتزم، لا يجب عليه، منفذ لوصية ميت، ميت ترك مال وهذا الحي ينفذ وصية الميت، قال الميت: ضحوا عني من هذا المال، فهو مجرد منفذ، فلا يجب عليه، حتى يكون هو بنفسه صاحب أضحية، الجزار الذي يذبحها لا يجب عليه حتى يكون الجزار هو صاحب أضحية، وبعض الناس إذا اشتركوا في أضحية عن ميت، تبرعوا بها من أموالهم هم، إذن هم أصحاب الأضحية تبرعوا بها للميت، لكن المال مالهم إذن هم الذين يلتزمون، لكن لو كان المال مال ميت، مجرد منفذين الوصية ليس عليهم التزام، لكن لو كان المال منهم هم تبرعوا به بأضحية عن ميت، إذن هم يمسكون كذلك.

واعلموا رحمكم الله أن الأولاد في البيوت والنساء وغيرهم من المضحى عنهم الداخلون في أضحيتك أنت أيها المسلم لا يلزمهم الحكم، يلزمك أنت المضحي، الذي تدفع ثمن الأضحية، أما أهل بيتك الذين يدخلون في أضحيتك فلا يدخلون في الحكم، فيجوز لهم الأخذ من الشعر والأظفار، ومن أخذ من شعره أو ظفره محتاجاً مثل أن يكون به جرح يحتاج إلى قصّ شيء من الشعر عنه، أو انكسر ظفره فاحتاج إلى إزالته؛ لأنه يؤذيه فلا حرج عليه في ذلك، وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍسورة الحـج78.

والحاج المتمتع يأخذ من شعره بعد التحلل من العمرة وجوباً ثم لا يأخذ شيئاً إذا كان عنده أضحية، لكن إذا كان الحاج لا أضحية عنده، إنما هو الهدي فلا ينطبق عليه هذا الحكم في فترة تحلله أو قبل إحرامه بالحج، أما إذا كان له أضحية تذبح في بلده من ماله وهو سيذهب إلى الحج يلتزم بالحكم إلا الأخذ من الشعر في التحلل من العمرة.

وكذلك فإن من ليس عند أضحية ولم يملك شيء لا يلزمه، ولو أن إنسان ما كان عنده مال فأخذ من شعره وأظفاره في أول شهر ذي الحجة وفي اليوم الثالث أو الرابع ملك مالاً ونوى الأضحية التزم من هذا الوقت، ويتوهم بعض العامة أن الذي يأخذ من شعره وأظفاره لا أضحية له، هذا خطأ، له أضحية لكن آثم في مخالفة النهي، أضحيته صحيحة، لكن آثم بمخالفة النهي، فاتركوا أشعاركم، وأظفاركم، وبشرتكم، والتزموا بسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

العشر من ذي الحجة فيها سنن عظيمة، الحج، الأضحية، صيام يوم عرفة، (أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده). قاله نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم، فصوموه إلا الحجاج لا يصومونه؛ لأنه يكون أقوى لهم إذا أفطروا على القيام بالواجبات والأركان والسنن والمستحبات في ذلك اليوم العظيم.

 

العشر من ذي الحجة فيها سنن عظيمة، الحج، الأضحية، صيام يوم عرفة، (أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده). قاله نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم، فصوموه إلا الحجاج لا يصومونه؛ لأنه يكون أقوى لهم إذا أفطروا على القيام بالواجبات والأركان والسنن والمستحبات في ذلك اليوم العظيم.

 

ومن الأمور المهمة التكبير والذكر في هذه الأيام؛ لقوله تعالى: وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍسورة الحـج27.  هي أيام العشر، كان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في عشر ذي الحجة فيكبران ويكبر الناس بتكبيرهما، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر ولله الحمد. كبروا إذن في أيام العشر، ويشتد التكبير في أيام التشريق، التكبير سنة في أيام العشر، بعد الصلوات وفي الطرقات وفي جميع الأوقات، وفي أيام التشريق يشتد التكبير.

فإن قال قائل: هل نصوم أيام العشر؟ نقول: نعم صم، إلا يوم العيد يحرم صومه، للمقيم صم، وللحاج قبل أن يسافر أراد أن يصوم من العشر صم ما شئت منها، أيام عظيمة اغتنم الفرصة وتزود من الطاعات، واسأل الله عز وجل أن يغفر ذنبك، ويعلي قدرك في الدنيا والآخرة.

اللهم إنا نسألك أن تجعلنا ممن يخافك ويتقيك، اللهم اجعل لنا من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ومن كل دين قضاء، اللهم ارفع الكرب عنا وعن المسلمين، اللهم إنا نسألك أن تجعل قدر هذا الدين عزيزاً في نفوس أهله، وأن تجعلهم من المضحين في سبيله، اجعلنا آمرين بالمعروف، ناهين عن المنكر، بعيدين عن الشهوات المحرمة، اللهم إنا نسألك أن تجعلنا ممن اشتغلوا بذكرك عن اللهو واللعب، اللهم لا تجعلنا من الذين انشغلوا باللهو واللعب عن ذكرك يا كريم، واغفر لنا أجمعين، ولآبائنا وأمهاتنا وعموم المسلمين، أنزل رحمتك عليهم في قبورهم، واغفر لهم وكن لهم أنيساً يا رب العالمين، اللهم آنس وحشتهم في قبورهم، اللهم اجعل أعمالهم بركات عليهم، ورحمة لهم، وأبدل سيئاتهم حسنات يا رب العالمين.

1 - رواه البخاري4323.
2 - رواه مسلم1610.
3 - رواه البخاري969.
4 - رواه أحمد6154.
5 - رواه الطبراني في الكبير13566.
6 - رواه الطبراني في الاوسط3814.
7 - رواه البيهقي10393.
8 - رواه ابن ماجه2956.
9 - رواه مسلم1977.
10 - رواه مسلم1977.
11 - رواه مسلم1977.